سر: التفوق في الفلسفة جميع الشعب


سر_التفوق_في_الفلسفة :

مما لا شك فيه أن الكثير من الممتحنين يواجهون صعوبة كبيرة في التعامل مع مادة الفلسفة ، باعتبارها مادة حديثة بالنسبة لنا - نحن المقبلين على شهادة البكالوريا . فهي تنطوي على الكثير من الالتباسات و الغموض وصعوبة فهم بعض الدروس و المقالات اللامتناهية مما جعلها كابوسا ينفر منه معظم الطلاب . ولأني مترشحة مثلكم واجهت بعض الصعوبات في كيفية التعامل معها . لكني لم أستسلم ، وحاولت كثيرا حتى توصلت إلى الطريقة المثلى التي تضمن العلامة الجيدة بإذن الله تعالى ، له الحمد والشكر قبل كل شيء فما بلوغي هذا المستوى إلا بتوفيق منه .
اليوم أضع بين أيديكم هذه الطريقة على أمل أن تنير خطاكم ، بشرط أن تكونوا جادين وأن تتحلوا بالصبر ، فمن أردا بلوغ شيء أصر عليه وصبر .
الجانب النفسي : له دور كبير في سهولة أو صعوبة التعامل مع المادة ، وألخص التهيئة النفسية في النقاط التالية :
#أولا : " يجب الشعور بالحب تجاه المادة ، فإن أحببتها تعلقت بها ، إرتحت لها ، وبالتالي توجهت إليها كثيرا ـ وإن كرهتها نفرت منها الدهر كله ."
#ثانيا :" إنزع من فكرك الأفكار التشاؤمية تجاه المادة ، كقول : أنا مستحيل أفهمها ، لا يمكن أن أتحصل على 15 أو 16 .. دعني منها لن أدرسها .. وعوضها بقول : الفلسفة مادة ممتعة وشيقة ، أحب الفلسفة ، لا أخاف منها "
#ثالثا : "من غير المعقول أن تقول لا أفهم مادة الفلسفة و تستمر في تكرارها حتى تتولد في ذهنك عقدة من كلمة فلسفة وأنت لم تجرب حتى بذل أقل مجهود وكأنك حكمت على نفسك بدون حكم"
إذا يجب إزالة العقدة النفسية تجاه المادة أولا ، لتكون مستعد للجانب العملي ثانيا .
صحيح أن لكل شخص طريقته ، وربما البعض سيقول : لا يمكن أن أفعل مثلها ، لكن حقيقة ، أي شخص يمكن أن يتبع طريقتي العملية فهي ليست بالشيء الصعب أبدا – لكن تستدعي الإصرار والصبر والقدرة على التحمل ، ونعلم جميعا أن التفوق لا يأتي عبثا وإنما بعد عناء و صبر طويل . إليكم الجانب العملي :
#أولا :مادة الفلسفة = فهم ( 80 بالمئة ) + حفظ ( 20 بالمئة ) . الحفظ لا يعني شيئا بدون فهم إطلاقا . لو حفظت مقالة عن ظهر قلب بدون فهم ونسيت جزء أكيد لا يمكن أن تكمل بأسلوبك . وعلى النقيض لو فهمت مقالة جيدا و حفظت ونسيت يمكن أن تعبر بدون قيود لأنك فهمت تلك المقالة سابقا و مما لا شك فيه أن ذهنك مستوعب لكثير من المعلومات ولك أن توظفها بكل حرية .
#ثانيا : أنا أعتمد شخصيا على المقالات و ليس على الكراس . طبعا المقالات من طرف أستاذي جزاه الله خيرا + مقالات أخرى من النت . لأني وجدت الكراس يحوي دروسا و عناصر الدرس لنفهم ما تدور حوله المقالة . لكن أنصح بالمقالات المدعمة بالأقوال كمرجع وليس الكراس لأن المقال أشمل لجميع عناصر الدرس + تتعلم منه المنهجية . ولدي شخصيا 65 مقالة ككل .
#ثالثا : في كل مجال ، حدد المقالات التي يمكن أن تطرح في إمتحان البكالوريا .
مثال : لو نتحدث عن المنطق : حسنا أعلم أن المنطق هو عدو لكل ممتحن و معظمكم لا يفهمه و ينفر منه كثيرا لتعقيده . لكنه صراحة أسهل درس بالنسبة لي . والسبب ؟ بسيط ، هو أني إستوعبته .
المنطق نوعان : صوري ومادي . الصوري ينطبق مع نفسه أما المادي ينطبق مع الواقع .
أنواع الأسئلة الخاصة بالمنطق :
قارن بين المنطق الصوري والمادي ؟
هل المنطق الصوري آلة منتجة أم عقيمة ؟
هل تطابق الفكر مع نفسه كاف لعدم وقوعه في الخطأ ؟
هل يمكن إعتبار قواعد المنطق معيار الفكر الصحيح ؟
بإختصار هذه هي الأسئلة المتوقعة في درس المنطق . لا أقول أنه يجب حفظها جميعا ، لا . بل فهم المقالة الأشمل وهي هل تطابق الفكر مع نفسه كاف لعدم وقوعه في الخطأ ؟ ، ثم في المقالات الأخرى يمكنك التعبير لكن في حدود ما طلب منك . لكن عموما نتحدث عن المنطق من تعريف ، أهمية ..
#رابعا : لا بد من معرفة المنهجية معرفة دقيقة وأن تلتزم بها . فهي كفيلة بجعل مقالتك منظمة وكلما إتبعت المنهجية كانت نقطتك أكبر/ وكما نعلم هناك أربع أنواع ، مقالة جدلية ، مقارنة ، استقصاء بالوضع أو بالرفع يجب معرفة منهجية كل طريقة معرفة جيدة خاصة الثلاثة الأولى فهي التي تأتي بكثرة .
#خامسا : لكل مقالة خصص على الأقل 4 أقوال . و بعض الأمثلة من الواقع . لأن أقوال الفلاسفة و الأمثلة هي التي تثري مقالتك ، فالمقالة الخالية من الأقوال و الأمثلة جوفاء ولن تضمن لك علامة جيدة .
بالتوفيق للجميع
جوابي ياسين
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع موقع الدراسة والتوظيف .

جديد قسم : نصائح مهمة

إرسال تعليق